الاماكن التاريخية التي يمكن التجول فيها في مرمريس

قلعة مرمريس:

تقع قلعة مرمريس في الطرف الخلفي من ميناء اليخوت العائد الى البلدية في المدينة، ويستند ماضيه الى ما قبل الميلاد.  تم بناء قلعة مرمريس اول مرة (1044 قبل الميلاد) في العهد الايوني وتم تجديده بعد ذلك في عهد الاسكندر المقدوني، ويقال انه قد تم توسيعه في عهد السلطان سليمان القانوني في عام 1522 قبل غزوة رودوس على شكل توسيع الاسوار.

وتم قصف القلعة من طرف الفرنسيين اثناء الحرب العالمية الاولى، وتعرضت القلعة للعديد من الخسائر في تلك الفترة.  تم اعادة ترميم القلعة بين عامي 1980 – 1990 ويتم استخدام القلعة على شكل متحف منذ عام 1991.

وتطل قلعة مرمريس من الاعلى على خليج مرمريس، ويبعث المنظر الرائع الحيرة في الناظرين.

وننصحكم برؤية الاثار العائدة الى العهد البيزنطي والروماني والهلينستي الموجودة ضمن قلعة مرمريس.

قصر السلطانة حفصة

يعد قصر السلطانة حفصة من احد اهم الامثلة عن الطراز المعماري العثماني، وهو على الطريق الممتد نحو قلعة مرمريس.

وتم استخدام القصر على شكل مركز تجاري ومركز للاقامة لمدة من الزمن في غزوات رودوس، ويتم استخددامه على شكل متاجر من اجل بيع الهدايا وعلى شكل مقهى.

وتم تخصيصه على شكل قصر من اجل والدة السلطان سليمان القانوني في عام 1545 من اجل والدته السيدة حفصة.

ضريح سريانا

تم بناء هذا الضريح من اجل ذكرى سريانا بشكل موافق للطراز المعماري العثماني، ويقع في الطرف الشرقي الشمالي من مرمريس.

جامع ابراهيم اغا

هو جامع تاريخي موجود في حيّ كامارالتي تم بناءه في عام 1979.  ومن الجدير رؤية الطراز المعماري والقبة الكبيرة العائدين الى جامع ابراهيم اغا.

حديقة الآثار

تمتد حديقة الآثار لمصادر الخير على مساحة 8342 متر مربع ومنتشرة على مساحة 2100 متر مربع.  ويتم عرض البقايا الاثرية العائدة الى القرن الرابع قبل الميلاد في حديقة الاثار الموجودة في مركز مرمريس.

بيدستان

يقع البيدستان ضمن السوق المركزي في مرمريس، ويتم استخدامه على سوق كما كان الحال في الماضي.

جسر كامارلي طاشهان

يقع جسر كامارلي طاشهان في منطقة ايسكالاباشي الواقع على بعد 10 كم من طريق مرمريس وتم بناءه في عام 1522 من طرف السلطان سليمان القانوني.

متحف هاليجي احمد اوركاي

متحف هاليجي احمد اوركاي موجود على طريق موغلا ويبعد عن مرمريس مسافة 10 كم.  وينقسم المتحف الخاص الى قسمين منعزلين مخصصين من اجل الاثنوغرافيا وعلم الآثار.

By |2019-04-03T09:30:29+00:00مارس 29th, 2019|السفر|0 Comments

About the Author: